أفضل روايات أحمد خالد توفيق

ولد في عام 1962 ورحل عن دنيانا في العام الماضي 2018، هو الكاتب والطبيب المصري أحمد خالد توفيق والذي يعتبر من أوائل الكتاب العرب الذين كتبوا في مجال أدب الرعب، ويمتلك خلال مسيرة كتابية تجاوزت ربع قرن أكثر من 500 عنوان ورواية وكتاب في مجالات الفانتازيا والرعب والروايات الاجتماعية وغيرها الكثير.
إنتاج غزير وقيمة مميزة جعلت أحمد خالد توفيق رمزاً في نظر الكثير من الشباب وأحد الملهمين الأكبر للعديد من الكتاب الشباب الذين أصبحواً كتاباً اليوم، وهو ما جعل الكثيرين يمنحونه لقب “العرّاب”، ولا زال يشتهر حتى اليوم بعد وفاته بأنه هو من جعل الشباب يقرأ.

وهنا نستعرض مجموعة من أشهر وأفضل أعمال وروايات الكاتب المصري الراحل د. أحمد خالد توفيق…

سلسلة ما وراء الطبيعية من الكاتب أحمد خالد توفيق

بلا شك تعتبر سلسلة روايات ما وراء الطبيعة من أشهر الأعمال والسلاسل الروائية التي أصدرها أحمد خالد توفيق، ومن أشهر وأول سلاسل روايات الرعب في العالم العربي، وتحكي الرواية مجموعة قصص ومذكرات لطبيب مصري متقاعد يدعى رفعت اسماعيل، حيث يحكي الطبيب الكثير من القصص والظواهر والخوارق الطبيعية التي مر بها خلال حياته ومسيرته وتنقله في العديد من دول وأمم هذا العالم، وهي مزيج من الرعب والإثارة والفانتازيا والخيال.

السلسلة التي بدأت بالصدور في عام 1993 انتهت في العام 2014، بتعداد 80 عدداً كاملاً، حيث تحكي قصص حياة الطبيب رفعت اسماعيل كاملة، وهي بلا شك من أميز وأفضل سلاسل الرعب والفانتازيا في الرواية العربية المعاصرة، وتعتبر من أكثر السلاسل الروائية شعبية في مصر والعالم العربي. هذه السلسة المميزة من نوعها ستنال مساحتها البصرية الخاصة مع قرار شركة “نيتفليكس” البدء بإنتاج سلسلة خاصة عنها، دون الإعلان عن التفاصيل الخاصة بتلك السلسلة.

يوتوبيا

من بين جميع روايات أحمد خالد توفيق، لعل هذه الرواية أكثرها سودواية ودستوبية على الإطلاق على العكس تماماً من اسمها الذي يستعمل المصطلح الإغريقي للمدينة الفاضلة “يوتوبيا”، وتدخل الرواية في مجال أدب ما بعد نهاية العالم أو الدمار، حيث تصور الرواية مصر بعد دمار الحضارة فيها نهائياً، حيث يشكل ما تبقى من البشر الأغنياء مدينة خاصة لهم في الساحل الشمالي وهي مدينة محمية بأسوار ضخمة وحراسة مشددة، فيما يعاني من تبقى من الفقراء خارج السور من الجوع والموت والمرض، بل ويقوم الأغنياء داخل المدينة بالخروج في جولات لصيد أولئك البشر!

وتحكي الرواية الخيالية الواقعية في آن واحد عن مثل هذا السيناريو المروع، وتكشف طبيعة البشر وصفاتهم الشريرة وطبيعتهم الغير سليمة، وهي بلا شك رواية مختلفة تماماً عن سلاسل الخيال الطويلة التي أصدرها د. أحمد خالد توفيق خلال مسيرته ككاتب وراوي.

الغرفة 207

الغرفة 207 هي مجموعة قصصية في مجال الرعب تحكي كل منها قصة شخصية منفصلة لكن يجمعها كلها أنها شخصيات قادها حظها العاثر إلى الغرفة 207 في أحد الفنادق في مدينة “مرسى مطروح” في مصر، حيث ستقيم جميع الشخصيات في الغرفة 207 والتي تدور فيها مختلف الحوادث الخارقة للطبيعة والفظائع والغرائب، كما يركز الكاتب في تلك السلسلة على وصف طبائع وغرائب صفات وعوالم المقيمين في الفندق والعاملين فيه، وكل تلك القصص المرعبة والغريبة تجري على لسان عجوز يدعى جمال الصواف، وهو الذي تجاوز عمره 70 عاماً، ويروي تلك القصص التي حدثت معه أو مع غيره في نفس الغرفة التي تحمل الرقم 207. حبكة العمل متميزة ومثيرة وتربط بشكل جيد جداً بين تفاصيل الشخصيات والعاملين في الفندق والأحداث المختلفة، وهي رواية رعب متميزة يُنصح بها بكل تأكيد لكل راغب بالقراءة في مجال الرعب.

قصة تكملها أنت!

هذه الرواية هي واحدة من أبرز المبادرات التجديدية والتجريبية الفريدة التي قدمها الكاتب أحمد خالد توفيق في مسيرته الطويلة، وهي ربما الأولى من نوعها على الإطلاق في العالم العربي، حيث تبدأ الرواية بقصة موظف شاب يجد صورة لجثة مشوهة على شاشة كمبيوتر زميلته في العمل، ليكتشف ان تلك الصورة هي صورة جثته! وأن الصورة ليست مفبركة أو معدلة، وهنا يقف الكاتب مع نهاية الفصل الأول ليطلب من القراء نفسهم أن يعيدوا كتابة الفصل الذي يليه، وهكذا تجري فصول الرواية بالتناوب بين الكاتب والقراء.

اختتمت الرواية بتسعة فصول كاملة كتب منها د. أحمد خالد توفيق خمسة فصول بينها الأول والأخير فيما كتب أربعة كتاب شباب الفصول الباقية، ورغم اختلاف الكتاب إلا أن قصة الرواية المرعبة والمثيرة وحبكتها تحافظ على تماسك جيد، وتعتبر بلا شك تجربة فريدة جداً للكاتب أحمد خالد توفيق وللرواية العربية ككل.

سفاري

سلسلة روائية طويلة أخرى من أحمد خالد توفيق، لكنها مختلفة عن غيرها لكون جميع أحداثها تدور في القارة السمراء إفريقيا، وتحكي السلسلة قصص الطبيب المصري علاء عبد العظيم الذي يعمل في الكاميرون ضمن فريق من الأطباء الذين يحاربون المرض في إفريقيا، ويمر هناك بالكثير من المغامرات الشيقة والمخيفة والمثيرة، حيث يواجه الكثير من السحرة والمجرمين والكائنات الخطيرة، ويمر بالكثير من المصاعب والأهوال التي لا مثيل لها. وتعتبر هذه السلسلة من أشهر سلاسل المغامرات التي أصدرها د. أحمد خالد توفيق.

سلسلة فانتازيا

من الاسم الذي تحمله فإن سلسلة روايات فانتازيا هي مجموعة مميزة من الروايات الخيالية التي تندرج تحت تصنيف الفانتازيا، والتي قدم فيها أحمد خالد توفيق تنوعاً كبيراً لا مثيل لها وقدرة تصويرية رائعة، صور من خلالها الكثير من الأمم والحضارات والشخصيات التاريخية من خلال قصة الفتاة عبير، التي لا تمتلك أي ميزة تميزها عن الآخرين ولعل ذلك ما يجعلها مميزة كما يقول الكاتب، حيث تستطيع الفتاة باستخدام جهاز تكنولوجي معين التنقل عبر الزمن واللقاء بالكثير من الشخصيات التاريخية والخيالية والأبطال المشاهير، وحتى أبطال الكارتون والكوميكس، وتمر عبير بمغامرات مع الكثير من الشخصيات الشهيرة مثل “ويليام شكسبير” و “تشي غيفارا” وحتى الشخصيات الخيالية مثل “سوبر مان”.

السلسلة بدأ إصدارها في العام 1995 وصل عدد إصداراتها إلى 64 عدداً، وهي بالتأكيد أحد سلاسل الفانتازيا التي ينصح بقراءتها دون أي تردد.

اترك رد