تبدء الرواية برصد مقطع من حياة أربع شباب تشاركوا حقبة دراسية معا وتكون بينهم تعارف، ولا يمكننا أن نقول أنها صداقة على الرغم أن نجيب قد وسمهم بـ "الأصدقاء الأعداء"، ويبين لنا نجيب من هذا الرصد أربعة أصدقاء على تناقض تام