تمضي نوال سعداوي في سرد مذكراتها كطبيبة كانت بحاجة في لحظة من اللحظات إلى من يداويها... يداوي آمالها التي انبعثت مع لحظات انبثاق أنوثتها... وآلامها التي تفجرت مع تفجر هذه الأنوثة... المجتمع بتداعيات معتقداته... والأهل بسجن عاداتهم وأفكارهم... والنفس بهواجسها وتطلعاتها ومعصيانها وتمردها، وبإذعانها أخيراً لشيء ما... تعلن مذكراتها.